أم النار .. المستوطنة والمقبرة

إعداد الطالب / راشد مرشود راشد المنصوري

جزيرة أم النار تقع بجوار مدينة أبو ظبي واكتشفت فيها الحضارة لأول مرة عام 1959ويرجع تاريخها الحضاري إلي النصف الثاني من الألف الثالث قبل الميلاد ولقد كشفت التنقيبات الدنمركية والعراقية والمسح المحلي عن أجزاء من الموقع الأثري للجيرة ويتكون من مستوطنة ومقبرة تضم خمسين مدفنا.

وقد تم اكتشاف أجزاء قليلة من المستوطنة السكنية للجزيرة وصفت أنها كانت مخزنا للبضائع ويعرض في متحف العين مكتشفات أخرى منها تمثال غير كامل مصنوع من الحجر الجيري يمثل إنسانا واقفا تم تشكيله بطريقه بين النحت البارز والمجسم وهو مفقود الرأس وبالإضافة إلي هذا التمثال توجد منحوتات أخرى عليها رسوم حيوانات كانت تزين الجدران الخارجية لبعض من تلك المدافن ومن هذه الرسوم غزال المها والثور والثعبان والجمل ..وتنوعت المكتشفات الأثرية ومنها سنارات صيد السمك وثقالات الشباك وأقراص المغازل ومثاقب وابر خياطة وشفرات برونزية ومدقات وكميات كبيرة من الفخار وعظام الحيوانات ، تم منها عرض ناب لحيوان بقر البحر وهو حيوان ما يزال يعيش في المياه الضحلة إلي الغرب من أبو ظبي فقد كان مفضلا لدى الصيادين عبر عدة آلاف من السنين وقد شكل جزءا كبيرا من الغذاء آنذاك حيث تم العثور على كميات كبيرة من العظام .

أما مدافن جزيرة أم النار فهي تشبه من حيث تخطيطها وعمارتها المدافن الموجودة في هيلي وهي عبارة عن مبان دائرية ذات غرف متعددة وتضم مكتشفات أم النار أسلحة من النحاس والكثير من الأواني الفخارية والقلائد والحلي كما تم العثور على كميات كبيرة من عظام الجمل بين أنقاض المستوطنة مما يدل على احتمال تربيتهم للجمال واستئناسهم له في الربع الأخير من الألف الثاني قبل الميلاد.

ومن المواقع الأثرية التي تعود إلي عصر أم النار موقع غناضة الذي يقع بين مدينتي دبي وأبو ظبي وفي عام 1986تم اكتشاف مدفنين في منطقة المويهات في عجمان ويعرض متحف العين بعضا منها في حين يعرض متحف عجمان الباقي ...

 

 

الصفحة الرئيسية